الأرشيف في
أنقر لقراءة مقدّمة كتاب إلهام فريحة ... أيّام على غيابه
حالة الطقس 
 Beirut, Lebanon
Thur Fri Sat Sun
Rainy Rainy Partly Sunny Partly Sunny
17°C 16°C 17°C 19°C
13°C 13°C 12°C 13°C
بناء مستقبل مشترك في عالم ممزق...
من دافوس الى لبنان
كتبت الهام سعيد فريحه:
بناء مستقبل مشترك في عالم ممزق...
للوهلة الأولى يتراءى للبعض ان هذا الموضوع هو موضوع لبناني بامتياز، فهاجس اللبنانيين: مسؤولين وسياسيين ومواطنين عاديين معالجة الوطن الممزق والتطلع الى المستقبل، لكن على ما يبدو فإن ما هو هاجس لبناني هو هاجس عالمي بامتياز، ولهذا اختار منتدى دافوس للاقتصاد العالمي لهذه السنة عنوان: بناء مستقبل مشترك في عالم ممزق. ومن هنا تأتي اهمية مشاركة لبنان في هذا المؤتمر، وستتم على مستوى من وزراء وخبراء على رأسهم رئيس الحكومة سعد الحريري الذي سبقه وفد اعلامي، فيما سيغادر هو غدا الثلاثاء بعد ان يترأس اجتماع اللجنة الوزارية للبت في التعديلات على المهل المتعلقة بالانتخابات والتي رحلت من جلسة مجلس الوزراء الخميس الفائت وكادت ان تفجرها.
***
أهمية حضور لبنان منتدى دافوس انه سيضعه أكثر فأكثر على الخارطة الدولية حيث ان من المتوقع ان يشهد المنتدى هذا العام حضورا لا سابق له بمشاركة 70 رئيس دولة أو حكومة و38 رئيس منظمة دولية كبيرة وأكبر نسبة من القيادات النسائية في تاريخ المنتدى.
وعلى مدى ثلاثة أيام ستكون هناك جلسات حوارية وكلمات ومقابلات مباشرة، وبعيدا من الاعلام الذي عادة ما يكون حاضرا بقوة، تعقد لقاءات بين زعماء العالم ورؤساء الشركات ومجموعات من كبار المصرفيين لمناقشة آخر الازمات.
وطبيعة بلدة دافوس الجبلية، وهي أعلى بلدة في أوروبا، ولوجود اكثر من منتجع، فإن هذه الكثافة تتيح لقاءات وخلوات لا تكون متاحة عادة في المؤتمرات العادية.
يعوِّل لبنان، بشخص الرئيس سعد الحريري، كثيرا على اللقاءات التي ستجري، خصوصا ان لبنان يستعد لأكثر من مؤتمر دولي: من باريس 4 المتعلق بالقروض والمساعدات للبنان، وفق مشاريع سيقدمها، الى مؤتمر روما 2 المتعلق بالمساعدات للجيش اللبناني. وليس من باب المبالغة القول ان اجتماعات ولقاءات وحوارات الايام الثلاثة في دافوس، من الثلاثاء حتى الجمعة، من شأنها ان تُشكل الإعداد غير الرسمي لتلك المؤتمرات، خصوصا ان من قادة العالم الذين سيشاركون في دافوس هم من اصدقاء لبنان كالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، كما هناك قادة آخرون مؤثرون، عربا واجانب، كالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، والرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي ستكون له الكلمة الاخيرة في آخر ايام المنتدى في السادس والعشرين من هذا الشهر.

***
وفي الوقت الذي يستعد الرئيس الحريري لمغادرة بيروت الى دافوس، يتوجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الكويت، للقاء صاحب السمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، واجراء محادثات معه، وهي الزيارة التي كانت مقررة اواخر السنة الفائتة وتم ارجاؤها.
وصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد هو رجل الرؤية والحكمة وبعد النظر. وهو رجل الاعتدال والتسامح والعمل دائما من اجل توحيد الصف العربي والتضامن بين الاشقاء العرب. وما من خلاف يحصل بين شقيقين أو اكثر في عالمنا العربي الشاسع من محيطه الى خليجه الا وذهب التفكير الى الشيخ صباح الاحمد بوصفه الرجل العامل دائما من اجل نبذ الخلافات ورأب الصدع واصلاح ذات البين بين الجميع.
ولا ينسى لبنان رئيسا وحكومة وشعبا دعم الكويت الدائم للبنان المقيم عندنا وعندهم بكل انواع الرعايا وعلى المستويات كافة.
امير بعد امير، وحكومة بعد حكومة، ترسيخا لاواصر المحبة المتجذرة بين الشعبين الشقيقين.
كما سيلتقي الرئيس عون افراد الجالية اللبنانية وستكون له مواقف تتعلق بالعلاقات اللبنانية - الكويتية.
***
وبين مشاركة الرئيس الحريري في دافوس، وزيارة الرئيس عون للكويت، لا جلسة لمجلس الوزراء هذا الاسبوع، والجلسة المقبلة ستكون الاخيرة لهذا الشهر وتكون متزامنة مع بدء المهل للانتخابات النيابية، ما يعني ان جلسة تعديلات المهل اليوم ستكون اساسية، فإما تعديلات وإما لا تعديلات.
 
 
مرة
111066
قرأ هذا المقال
 
 
elham.freiha@dar-assayad.com   
www.elhamfreiha.com   
facebook.com/elhamfreiha  
twitter.com/elhamfreiha   
 
 
 
أنقر لقراءة مقدّمة كتاب إلهام فريحة ... أيّام على غيابه   
كتب سعيد فريحه

1969 - 1978

إلى إيفيت سرْسق
عزيزتي ايفيت
اهنئك من صميم قلبي على العبارة الجريئة التي وردت على لسانك مساء الاثنين الماضي وانت تقدمين احدى تمثيلياتك على شاشة التلفزيون:
- غيرنا طلع عالقمر، ونحن مش قادرين نؤلف شقفة وزارة.
ان هذه العبارة الساخرة فشّت خلق الناس في لبنان، وحتى خلقنا نحن معشر الصحفيين.
كنا نبحث عن كلمات قليلة نعبّر بها عما يجول في خواطرنا وخواطر المواطنين جميعاً ازاء الوضع المؤلم والمخجل، فلا نهتدي... حتى جئت انت تطلقين تلك السخرية اللاذعة، فنصفق لك ولقولك شقفة وزارة لأن فيه من الغمز الموجع قدر ما فيه من الفولكلور.
ولكن، سامحك الله، يا عزيزتي ايفيت...
كيف تقولين ان غيرنا طلع الى القمر وتنسين ان تقولي اننا نحن ايضاً طلعنا اليه، ومن زمن طويل؟
وليس هذا فقط، بل ان غيرنا لم يطلع الى القمر، وانما طلع الى قربه ودار حوله، ولم يصل اليه بعد، اما نحن فقد طلعنا ووصلنا وبنينا على سطح القمر ألف عزرال، وألف قصر وبرج وعش للغرام...

ولو رجعت يا عزيزتي الى تاريخ العرب، وتاريخنا نحن اللبنانيين بصورة خاصة، لأتضح لك ان احداً لم يسبقنا الى القمر، واحداً لم يستعمره كما استعمرناه، ولم يفرفط النجوم من حوله كما فرفطناها، ولم يهز عرش السماء من فوقه ومن تحته كما هززناه بالشعر، بالنثر، بالأغاني، بالزجل اللبناني الذي هو من نوع:
- يا بنت اخت الشمس، ياللي القمر خالك...
وهكذا ترين ان بيننا وبين القمر والشمس صلات حسب ونسب لا يحظى بمثلها اي شعب من شعوب الأرض.
وعلى ذكر الأرض... انها هي ايضاً مثل الشمس والقمر مربط خيلنا، وقاعدة انطلاقنا الى الكون بكل ما فيه من كواكب سائرة، وصحون طائرة، واقمار دائرة، بعضها روسي، وبعضها اميركاني، وكلها بنسمة هوا، بنفحة شعر، بصرخة ازل من جبالنا، بتجمد قرص وبتضرب سلام لعزنا وافعالنا...
هكذا نحن، ونحن هكذا يا عزيزتي ايفيت، فكيف تقعين في هذا الخطأ الكبير فتذكري ان غيرنا طلع عالقمر، وتنسي ان تذكري اننا طلعنا قبله وشبعنا طلعات، وكل طلعة بعدنا هي تقليد لنا واقتداء بنا، بل هي في زحمة الأمجاد فضلة خيرنا؟
واذا كنا، بعد الغارة الوحشية على مطار بيروت، لم نستطع ان نؤلف شقفة وزارة بسهولة، فالذنب ليس ذنبنا ولا ذنب شعرائنا، وانما هو ذنب نوابنا واحزابنا ومحترفي السياسة من رجالنا.
فلو كلف ميشال طراد مثلاً، او اسعد السبعلي، او علي الحاج، او زغلول الدامور، او زين شعيب بتأليف الوزارة لتبدلت الحال، وكانت لنا وزارة جبارة تحمي الديار والمطار والحبيبة جلنار...
ولكن ما الحيلة يا عزيزتي ايفيت وقد كلف بتأليف الوزارة رشيد كرامي، وهو كما تعلمين، او لا تعلمين، من السياسيين الذين لم يصلوا الى القمر بعد، ولم يقولوا لعين الشمس ما تحماشي... لأحسن حبيب القلب صابح ماشي؟
ما الحيلة ورشيد كرامي يريد ان يؤلف وزارة عجائبية ترضي جميع الكتل والأحزاب، وترضي في الوقت نفسه ضميره من دون ان تتعب اي ضمير؟
وزارة يباركها القصر، بل ثلاثة قصور، بل اربعة على اعتبار ان في المختارة قصراً واي قصر، ويباركها الشعب طبعاً... وتأليف مثل هذه الوزارة يمكن ان يتم بسهولة في جمهورية افلاطون، اما في جمهوريتنا نحن فبعد بكير...
اننا شعب يا عزيزتي ايفيت فيه من كل وادٍ عصا، فيه انت مثلاً... تخلطين في تمثيلياتك العربي بالفرنساوي، ولهجة اهل حلب بلهجة اهل بيروت، وافكار الغرب بأفكار الشرق، والممثلين الاكفاء بالممثلين الضعفاء، والوجوه الحلوة بالوجوه التي تقطع الرزق... فيأتي كل هذا صورة مصغرة عن واقعنا العجيب.
وهناك صورة اخرى يرسمها زميلك الفنان ابو سليم، فيأتي بأشخاص يمثلون كل شيء الا جمال الشكل، وجمال النطق... فمن الوجوه المشوهة عن قصد، الى الثياب الممزقة عن عمد، الى اللهجة الاقليمية عن سابق تصور وتصميم... فاذا بكلمة مرحبا تلفظ مرحبو... وكلمة خالي تصبح خولي. وكلمة شعنينة تتحول الى شوعونيني...
ونحمد الله على ان ابا سليم قد جاء الى شاشة التلفزيون بلهجة تستعمل في منطقة واحدة، ولم يأت بلهجات سائر المناطق اللبنانية، ولو فعل لحرنا وحار اطفالنا اية لهجة هي الأصح.
اما الآن، فان لهجة اخواننا اهل عكار هي التي تأخذ طريقها الى تطعيم مختلف لهجاتنا، ولن يمضي وقت طويل او قصير حتى نصير نردد: يا بونت اخوت الشمس، يوللي القومر خولك...
المهم ان هذا الخليط هو صورة لواقعنا، فنحن مجموعة طوائف ومذاهب وعقائد واتجاهات وتيارات ومتناقضات ايضاً، ندخل الحرب ولا نحارب، نفرفط النجوم ونترك العدو يفرفط طائراتنا في قلب المطار، ثم نطحن الصخور ولا نستطيع طحن ازمة وزارية سببها الخلاف على المناصب، لا على طريقة مواجهة العدوان والدفاع عن مصير لبنان!
وقد تسألين يا عزيزتي ايفيت: من المسؤول؟ فأجيب: انا وانت وكل صاحب رسالة توجيه في هذا الوطن، سواء اكان صحفياً ام فناناً ام شاعراً لا يطلع الى القمر، بل يظل معنا على الأرض ليسهم في بناء لبنان الجديد بجرأة وموضوعية ولهجة مفهومة.
ويوم يشعر كل واحد منا بأنه مسؤول عن حاضر هذا الوطن ومستقبله، وعن تحريره من الوهم وشطحات الخيال وفرفطة النجوم، يصبح وضعنا غير هذا الوضع المؤلم، وحظنا من حكامنا غير هذا الحظ العاثر!
تصوري يا عزيزتي ايفيت ان مواقف الحق والبطولة التي يقفها الرئيس ديغول من لبنان بعد الغارة على مطاره، والتي هزت اسرائيل وقضّت مضاجع الصهيونية، لم تحرك المسؤولين عندنا، ولم تدفعهم الى عمل شيء يكون في مستوى البادرة الفرنسية النبيلة.
اين الوفود الرسمية والشعبية تهبط فرنسا لتحمل الى ديغول شكر لبنان بكل طوائفه وأحزابه وطبقاته؟
اين رجال الدين، والدنيا يذهبون الى حاضرة الفاتيكان ليشعروا قداسة البابا بأن استنكاره العدوان على وطننا هو صرخة حق لن ينساها اللبنانيون مدى الحياة؟
بل اين جماهير شعبنا تقوم بمسيرة الى سفارة فرنسا تتولى اجهزة الاعلام التقاط مشاهدها ونقل اخبارها الى العالم بأسره، وخصوصاً الى الشعب الفرنسي، لتقدير موقف ديغول البطل، ولتأكيد شكرنا وفضيلة الوفاء فينا؟
ان اشياء كثيرة كان ينبغي ان يفعلها المسؤولون، ولكن اين هم؟ وماذا فعلوا غير ارسال برقية اقتضتها المناسبة، وغير الانصراف الى سهر الليل في محاولة تأليف الوزارة ولعب الكاتورز؟
لن تبالغي يا عزيزتي ايفيت، ولن نكف، بل سنظل نقول معك شقفة وزارة حتى تتبدل الحال وتصبح وزارة.
وستتبدل الحال حتما وأكيداً، بدليل ان بعض العائلات الارستقراطية في بيروت التي ظلت مئات السنين لا تطلع غير الوجهاء والأثرياء والعاطلين بالوراثة، قد بدأت اخيراً تطلع الفنانين الموهوبين من حملة الرسالة، وفي مقدمتهم انت يا عزيزتي ايفيت.
فأهلاً بك في صفنا نحن ابناء الشعب، ومرحبا بموهبتك التي تخلط الفرنساوي بالعربي، واللبناني بالحلبي، والممثلين الأكفاء جداً بالممثلين الضعفاء جداً!
والعزاء، على كل حال في تمثيلك انت يا عزيزتي ايفيت، وفي روحك المرحة ودمك الخفيف.
ان هذه الصفات جعلت من شجرة الجميز التي تحملين لواءها غصن بان كلما عاطَفْته في خيالي، عطفته رقة فانعطف...
وارجو ان يوجد ابن حلال يترجم لك هذه الكلمات، بل هذا المقال، ترجمة امينة لعلك تبتسمين، ولعلي ارد بهذه الابتسامة بعض جميلك، انت التي تشيعين في برنامجك، ومع رفاقك الموهوبين، الابتسامة في وطنك مرة كل اسبوع.



16/1/69
عدد اليوم