عجز المصارف عن زيادة رأس المال
يقول مصدر مصرفي إن العديد من المصارف لم تتمكن من الاستجابة لشروط زيادة رأس المال والسيولة التي حددها مصرف لبنان وقد لا تتمكن في المدى المنظور. وهذا هو سبب إحراج المركزي والتزامه الصمت ازاء هذه المسألة حتى إشعار آخر.

booked.net
logo

الإثنين ١٧ - مايو - ٢٠٢١

الإثنين ١٧ - مايو - ٢٠٢١

logo
tabbah jewelry
Let's Stay Connected
من غزةَ إلى بيروتَ
مع " تحيَّاتِ " عتمةِ الكهرباءِ


"فعلاً يللي استحوا ماتوا " ... هذا اقلُّ ما يُقالُ عن حالنا مع سابقِ تصوُّرِ وتصميمٍ منذُ 25 عاماً وصولاً الى ايامنا هذهِ اليائسةِ، البائسةِ والتي يبقى جوُّ التشاؤمِ يسيطرُ علينا جميعاً كشعبٍ ..
غزةُ الضحيةُ ما زالت تحتَ القصفِ منذُ سبعةِ ايامٍ، بناياتٌ تُدمَّرُ عن بكرةِ أبيها ، بيوتٌ تسقطُ على رؤوسِ اصحابها ، دمارٌ شاملٌ ، ومع ذلكَ هناكَ كهرباءٌ في غزةَ أقلهُ اكثرَ بكثيرٍ مما لدينا نحنُ.
***
في لبنانَ لا ضربةَ كفٍّ ، ومع ذلكَ التهديدُ بالعتمةِ الشاملةِ يحضرُ على كلِّ لسانٍ . لماذا ؟
لأنَ مؤسسةَ كهرباءِ لبنانَ تبيعُ الطاقةَ فيضيعُ ما تُنتجهُ هدراً وتعليقاً وبيعاً للتيارِ بأقلَّ من كلفتهِ، فكلما ولَّدتْ كلما خسرتْ ، ومما زادَ الطينَ بلَّةً أن الطعنَ امامَ المجلسِ الدستوري بسلفةِ الـــ 200 مليون دولارٍ لشراءِ الفيول ، علَّقَ صرفَ السلفةِ، فمن أينَ يأتي الفيول ؟
وحتى لو فُكَّ أسرُ السلفةِ فإنها ستُدفَعُ من أموالِ المودعينَ الموجودةِ كأحتياطٍ إلزاميٍّ في مصرفِ لبنانَ ،
فمَن قالَ لكم أن تدفعوا من اموالنا اساساً، والتواقيعُ بمجلسِ الوزراءِ مجتمعاً لتصرفوا على كهرباءٍ يذهبُ أكثرُ من نصفها هدراً وسرقةً وعدمَ جبايةٍ كما يجبُ ؟
***

والكهرباءُ ستسيرُ من سيئ إلى اسوأ :
البواخرُ التركيةُ اطفأتْ محركاتها " ومشكلتها مشكلةٌ " مع الحكومةِ :
لديها متأخراتٌ في ذمةِ الدولةِ بما يُقاربُ الـــ 200 مليون دولارٍ ، وهي لم تقبضُ مستحقاتها منذُ سنةٍ ونصفِ سنةٍ ، والعقدُ معها ينتهي في ايلول المقبل.
امامَ السلطةِ ثلاثُ قضايا عالقةٌ مع شركةِ البواخر:
1- قضيةٌ ماليةٌ .
2- قضيةُ انتهاءِ العقدِ بعدَ أقلَّ من اربعةِ اشهرٍ .
3- قضيةٌ قضائيةٌ حيثَ ان القضاءَ حجزَ على البواخرِ بسببِ شبهةِ عمولةٍ دفعتها الشركةُ .
4- وهناكَ بندٌ جزائيٌ أنهُ في حالِ ثَبُتَ دفعُ الرشوةِ فإن على الشركة ان تدفعَ 25 مليون دولارٍ للدولةِ اللبنانيةِ .
***

فوقَ هذهِ المشاكلِ ، يهدِدُ اصحابُ المولداتِ بأنهم ، بدورهم ، سيُطفئونَ مولداتهم لأنهم لا يستطيعونَ تحمُّلَ أن يؤمِّنوا الكهرباءَ لوحدهم فيما فواتيرهم لا تكفي ،إذ "لا توفِّي معهم" .
ويا أيها المواطنُ ما عليكَ سوى ان تكونَ عالقاً ليسَ بينَ " شاقوفين " بل بينَ مؤسسةِ كهرباءِ لبنانَ والبواخرِ والمولداتِ ،
فما العملُ في هذهِ الحال ؟
البعضُ لديهم مولداتٌ خاصةٌ لكنها ليست الحلَّ، فالمولِّدُ الخاصُ هو للحالاتِ الاستثنائيةِ ولا يحلُّ لا محلَ كهرباءِ الدولةِ ولا محلَّ البواخرِ ولا محلَّ مولداتِ الإشتراكِ !
***
بربِكم ، إلى أينَ تريدونَ أن توصلونا بعدُ ؟

لا كهرباءَ ، لا ادويةَ ،لا مستشفياتٍ كما كانت، معظمُ الموادُ الغذائيةُ مقطوعةٌ.
حربُ غزةَ ستنتهي يوماً ما ،
لكن جلجلةَ قهركم للشعبِ اللبنانيِّ متى تنتهي ؟
نعيشُ على دربِ الآلآمِ والعذابِ والنفاقِ، وألافقِ المسدودِ ،
ولا من حسِّ او شعورٍ او إحساسٍ او يقظةِ ضميرٍ، منكم تجاهَ الناسِ.

مرة
0
0
0
0
6
7
قرأ المقال
ابحاثٌ وتحاليلُ...
عن "المُصابينَ" بالحسدِ والغيرةِ


بعضُ انواعِ البشرِ يشعرونَ بالحسدِ والغيرةِ في اوقاتٍ معيَّنةٍ في حياتهم وتجاهَ الأخرين.
فأنه يحملُ آثاراً سلبيةً للغايةِ على صاحبهِ تشملُ وضعهُ النفسيَّ والعقليَّ وحتى الجسديَّ، وذلكَ وفقَ عالميْ نفسٍ اميركيين.
ويستخدمُ الكثيرونَ كلمتي "الغيرةِ" و "الحسدِ" باعتبارهما مُسمى لشيءٍ واحدٍ، وذلكَ ليسَ صحيحاً، وفقَ ما يقولهُ الدكتور والاستاذ المشاركُ في قسمِ علمِ النفسِ في جامعة نيويورك.
***
الشعورُ بالغيرةِ كثيراً ما يرافقهُ الشعورُ بالحسدِ، اما العكسُ فليسَ دائماً صحيحاً، أي انكَ قد تَحسدُ شخصاً ولكن دونَ ان تغارَ منهُ .

اما الاضرارُ التي تنتجها هذهِ المشاعرُ فتشملُ:
الألمُ، فالحسدُ هو وجعٌ عاطفيٌ، وكثيراً ما يتحولُ الى ألمٍ بدنيٍّ يَقُضُ مضجعَ الحاسدِ،
وعندما يكونُ الألمَ حاداً يكونُ الحاسدُ مستعداً لفعلِ أيِّ شيءٍ لتقليلِ شعورهِ بالألمِ النفسيِّ والجسميِّ عبرَ "نشرِ الشائعاتِ" حولَ المحسودِ لتدميرهِ مثلاً.
الرغبةُ بالايذاءِ ،وذلك لحمايةِ ما تملكهُ او الحاقِ الضررِ أو تقليلِ مستوى الشخصِ الذي تحسدهُ حتى تُصبحا متساويين.
السلوكُ العدوانيُّ الذي يترجمُ الرغبةَ السابقةَ لمفهومِ الذات فهو في قابليةِ الشخص للاصابةِ بالاكتئابِ.
إذ أن الاشخاصَ الذين لديهم مفهومٌ منخفضٌ للذاتِ اكثرُ عرضةً لهذا المرضِ النفسيِّ... وما اكثَرهم.